فرصتــــــــــنا الاخيــــــــــــــــــــــــــرة

فرصتــــــــــنا الاخيــــــــــــــــــــــــــرة

                           فرصتــــــــــنا الاخيــــــــــــــــــــــــــرة

 

تبا لغرورك

و كرامتك الثائرة

تبا لغضبى

الذى افقدنى

صوابى

ليسقـــــــط كبرياءنا

المزيــــــــــف

و عيوننا الكاذبة

و قلوبنا الباردة

ليسقط كل شئ

يقتل حبـــــــــا

يقتل احلامنا

يدمر بيتنــــا

يقتل ابناءنا

تظن ان الفراق

احتراق يوما

او يومين

لا يا صديقى

الفـــــــراق

اعواما طويلة

بين الحنين

و الشوق

بين اليأس

و الامــــل

الموت البطىء

كل يـــــــوم

تشرق الشمس

و تغــــرب

بـــــــدونك

و كأن اليوم

لا ياتـــــى

و كأن الشمس

لا تشرق

ربما تكون قادرا

ان تمحى كلماتى

معـــــــك

ان تحرق صورى

ان تمزق رسائلى

و لكن هل يمكن

ان تحرق قلبك ؟؟

و تحرقنى بداخله

تمزقنى و تمزق

نفسك

كاذبا اذا ادعيت

ان موتى لا يقتلك

انه اذا امتلك

رجلا غيرك

قلبــــــــــــى

و جــــــــــــسدى

و كيانـــــــــــــــى

لا يحرقــــــــــــــــك

و لا تظن ان غيرتى

لا تحرقنى

و شوقى لا يمزقنى

تبا لغرورك

و كرامتك الثائرة

تبا لحماقتى

و غضبى

تبا لكل شئ

يقتل حبا

رفقا بى

و بنفسك

فقلبك لا يحتمل

و قلبى لا يتحمل

انا لست بخير

و انت لست بخير

كفاك تحدى

كفاك كذبا

يكفى تدميرا

لحبنــــــــا

دعنا نداوى جراحنا

فهذه فرصتنا الاخيرةalt

 

 

 

التعليقات

  1. h222ms h222ms علق :

    يااه كم هو مميز ما وجدت هنا...

  2. العاشق الولهان علق :

    حقيقه ام خيال

    لا أصدق نفسى
    لا أعرف ما إن كنت مستيقظاً أم غارقاً فى النوم
    اليوم وبعد أيام من عذاب الشوق
    وتمزق القلب بعدم نسيان ألم الكلمات
    أرى كما كانت تقول لى دائماً
    أريد أن أتى إلى الشباك وأقف عندك
    فقط لارى أنك بخير وأذهب
    وأنا أشعر بمدى ألمها وعذاب شوقها لى
    ومدى صدق كلمتها عندما قالت لى
    سوف أموت الليله فلا ترحل
    فتمزقت بألم الشوق وألم الفراق عند سماع تلك الكلامات
    حقيقه ام خيال لا اعلم
    وقفت على الشباك حمامه غايه فى الجمال
    ولكنها يبدو عليها التعب والارهاق الشديد
    من تدهور الجوع وألم ما كان يبدو فى رأسها
    عندما رأيت ضربات خفيفه على راسها
    فأنتظرت أختى عند الشباك طويل على ان ترحل ولم ترحل
    فنادتنى لارها وندمت على ذهابى الان
    فلقد نظرت إليها لما تقفين كل هذا الوقت
    فهممت ان أخرجها كى تطير حره طليقه الى منزلها
    ولكنها رفضت فمسكتها فلم ارى فيها الا كل حزن
    وأنها لم تأكل شئ فى معدتها
    فقولت فى نفسى سأطعهما وأتركها بجوار الشباك لكى تأكل ثم ترحل
    ولكنها رفضت الطعام والماء
    وجلست بجوار الشباك فذهبت وتركتها
    فراتها بعد دقائق تمشى فى الشقه
    وكانها تريد ان تقول لى شئ
    فلم افهم وجودها الا الان
    عندما رأيت قصيدتها بعنوان فرصتنا الاخيره
    بتاريخ اليوم والاغرب انها فى نفس الوقت تقريبا التى اتت فيه الجمامه
    أهو القدر يمنحنا فرصه أخيره كى نبقى على أعظم حب وأطهره الذى يبقى فى داخلنا منه جزء
    هل حبنا الطاهر يستيقظ من داخلنا ليحافظ على أخر ما تبقى منه
    الاغرب من هذا أنى تركتها فى الهواء كى تذهب من الشباك فطارت وعادت الى مره اخرى ولم تريد الذهاب بعد وإلى الان وهى معى هل هذه رساله لى من الله كى أبقى على عهدى ويسامح قلبى على ما تم من إهانه يعتبره هو لا تغتفر من بشر قط ولا يقدر أحد على تحملها وهو قريب منها يا الله لما اكتب بدون ان ارى ما اكتبه الان ولا افكر هل اكتب شعرا ام مقالا ام ماذا اكتب قلمى يستمر بالكتابه ولا أعلم لماذا وكل ما أريده الان أن أبحث عن شكل الحمامه التى اعتقد أنها رساله من الله ورساله تريد ان تقول لى ان حبيبتى التى احافظ على عهدى بانى لن اتزوج غيرها حتى ولو لم اتزوجها ان حبيبتى متعبه للغايه وأظن أنها لم تاكل الا القليل حتى أرهقت جسدها مثلها مثل الحمامه تلك الحمامه التى عندما نظرت إليها دخلت قلبى كما دخلت حبيبتى قلبى عندما تقابلنا أول مره لا أريد أن أعدل فى كتابتى الان مثلما افعل احياناً فى كتاباتى سأظل أحتفظ بها كما هى كى اتذكر تلك الرساله الاخيره التى جائتنى من القدر كى احافظ على أغلى ما لدى فى هذه الدنيا بجوار ابى وامى واخواتى فهى الوحيده التى ستكون أماً لاولادى ولن أتزوج غيرها يالها من رساله عجيبه هى تكتب فى مدونتها وتكون اخر ما لديها فى المدونه حتى الان (فرصتنا الاخيره ) والقدر يبعث لى الان أخر فرصه لابقى بجوار حبيبتى وأم أولادى ويقول لى سامحها فهذه ستكون أخر خطأ ترتكبه لك هو حقاً خطأ لا يغفره قلب بشر ولكن أنظر إلى ما أنت عليه الان من كل إشاره تأتى إليك فى يومياتك واليوم أغرب رساله تأتى يالها من حمامه تحمل ما تبقى من الحب الطاهر لتحافظ عليه بأشرتها التى لا تريد ان تخرج من البيت ولا تريد أن تأكل حتى الان أتريد أن تأكل عندما يصفح قلبى عنها لقد صفحت عنها من قلبى والقدر هو فاعل هذا كما فعل لنا ما فعله عندما كانت غاضبه وأهانت تلك الاهانه المجرحه أن أرسلتى رساله تدل على ما يفعل من الان سيكون هذا تكمله للقدر الذى سيجمعنا من جديد وان لم يكن سيكون ما يتوجب على فعله ان أحافظ على هذه الحمامه مهما يكلفنى من رعايه طوال الليل كى تاكل وتكون بصحه جيده وتعيش بجوارى حتى يفرقنا الموت هى أم أنا فالموت لا ياتى يا حبيبتى بالتمنى كما تمنيتى ولكنه ياتى ليخبرنا ان الفراق الحقيقى أتى وان لها معاد لا يخلفه

    لم يكن حلماً فهذا واقع أعيشه منذ لحظات وأرد أن أكمل كتابتى كما يخطر على بالى من إحساس ومشاعر وفكر بما يدور من حولى من ما يفعله القدر بنا

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل